البشعة الآن بالقاهرة.. إعلانات خرافة كشف الكذب بلعق النار دجل على قارعة الطريق (فيديو)

جهاز كشف الكذب بالدجل: لافتات منتشرة حول جامعة القاهرة وبطريق صفط اللبن مكتوب عليها هواتف دجالي البشعة لنهب أموال الناس بسلب العقول والعيون

من يضبط الترويج المحرم للمخاطر؟

 

حسناء رفعت – القاهرة:

رصدت كاميران ( الآن ) انتشارا لإعلانات تروج ما يسمي بالبشعة التي يستخدمها بعض الدجالين، تحت زريعة أنها آلة تحكيم عرفي لكشف الكذب، وذلك بالحكم على من ينكر شيئا اتهم فيه بأن يقوم بلعق طاسة ملتهبة من النيران لإخلاء ساحته أو اثبات كذبه إذا ما حرقت النيران لسانه لكذبه.

الخرافة المسماه البشعة، منتشرة شعبيا وريفيا وفي الصعيد، فمن أنكر تهمة يؤخذ إلى البشعة الملتهبة ليلعقها بلسانه، إما أن تبرأ ساحته، أو يفقد النطق نهائيا.

روايات تنسب للجن عمل البشعة وتتهم المبشع بالدجل

فبينما يعتقد البعض يكذب آخرون، ويؤكد فريق ثالث أن الجان مسخرون من قبل المبشع أن يحجبو النار عن لسان من لم يكذب، ويحللون تسخير الجن لإظهار الحقيقة.

الروايات المختلفة لا تثبت ولا تنفي، بل قرائن مدللة لكلى الزعمين، وفي الشارع يقف الناس ما بين خائف ورافض ومصدق يحتسي الخرافة من تجار الوهم.

من يراقف الترويج للخرافة ومن يمنعها؟

والبشعة الخطرة تستخدم كجهاز لكشف الكذب بالدجل، والخرافة، أو استخدام قوي خارقة لتمرير أمور، واستخدام العالم الآخر لتبرئة البعض وإخراص الآخر بقرار ممن لا حق له في ذلك.

الخرافة هدفها نهب أموال الناس

الدجالون باتو لا ينتظرون زائرهم بمواقعهم على الطرق الصحراوية، بل باتت الخرافة دليفري في قلب عاصمة العلم والتعليم.. القاهرة، وعلى باب كل واحد منا.

الخرافة دليفري في عاصمة العلم.. القاهرة

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى