(مجرد حممادة) حامل حقائب نائب “راسب” الحاكم بأمره في مياه الشرب

مجرد حممادة.. كبيره يكون لاشيين.. دوره حمل حقيبة نائب راسب.. وظيفته فرد أمن.. دوره الحاكم بأمره في مياه الشرب.. قوته نائب من منازلهم.. تعليمه مجرد دبلوم بالعافية، طبيعته عايز يبقى كبير.. واقعه أصغر من الصغير.

 

تساؤلات: من يقف وراء هذا المتسلط غير مهاب المكانة، مفتقد القيمة؟

 

كيف يزعم أن نائبه الراسب هو من حصل موافقات كوردون المباني في قري تمي الأمديد وحصل موافقات بالارتفاعات؟

 

لماذا يترك هذا الصغير لاستغلال شركة المياه لصالح نائبه الراحل؟

 

ما دوره حتى يعتدي على الصحفيين في قرية الخمسة بالدقهلية أثناء عملهم؟

 

كيف يعمل فرد أمن في مقر شركة وطنية ويعمل بجمعية يمينية.. أين الجهات الرقابية.. أين الجهات الأمنية.. مالذي يجرى في الخفاء.. وفي الجروبات؟

 

لماذا يترك ذراع حزبي في قلب قطاع حيوي يوجه كل شيء لصالح الراحل؟

 

كيف تدعم مياه الشرب هذا الولد يستخدم اسمها ويعاقب من شاء عبر قيادات ولصالح من؟

 

هل هذا فرد أمن أم بلطجي.. ما دوره.. ولماذا يدعمه مديره.. هذا بلاغ للحكومة؟

 

هل من حق الصبية أن يناصروا نواب المقالب والأسافين الراسبين لتصفية الحسابات الانتخابية باسم المياه ومن خلالها وإلى متى؟

 

هل يقبل أن ينسب انجازات الحكومة لنائبه الراسب؟

 

بلاغ للجهات الرقابية ومجلس الوزراء والمحافظ ووزير الإسكان ومياه الشرب بشأن هذه المخالفات والتمددات، والقبضايات المحاربة للدولة لصالح الشلل والعزب الخاصة.

 

نلتقي في حلقات قادمة لكشف المزيد..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى